أشعر بالوحدة عندما أكون بمفردي

تفكّر في الأشياء التي قلتها أو فعلتها التي وضعت مسافة بينك وبين الآخرين.

تفكّّر أيضاً في الأشياء التي لا تفكّر بها عندما تكون مع الآخرين.

ربما يحصل هذا الأمر عندما تمشي إلى المنزل بمفردك، أو عندما تستلقي في سريرك في الليل.

تأتي الأفكار التي تشعرك أنّك منعزل ووحيد.

لكن الحقيقة هي أنّك لست وحيداً أبداً.

“يَا رَبُّ، قَدِ ٱخْتَبَرْتَنِي وَعَرَفْتَنِي. أَنْتَ عَرَفْتَ جُلُوسِي وَقِيَامِي. فَهِمْتَ فِكْرِي مِنْ بَعِيدٍ. مَسْلَكِي وَمَرْبَضِي ذَرَّيْتَ، وَكُلَّ طُرُقِي عَرَفْتَ. لِأَنَّهُ لَيْسَ كَلِمَةٌ فِي لِسَانِي، إِلَّا وَأَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا.”

مزمور ١:١٣٩-٤

بمفردنا مع أفكارنا

غالبًا عندما نكون بمفردنا، نبدأ بالتفكير في أشياء أكبر من ما كان علينا تناوله في ذلك اليوم أو ما سنرتديه غدًا.

من أنا؟
لماذا أنا هنا؟
هل الله موجود فعلاً؟
من هو الله؟

لا يوجد جزء منك مخفي عن الله. لا يوجد أي فكر أو فعل مخفي عنه. الله يسعى وراءنا بمحبّته. هو يريدنا أن نعرف أنّه قريب ومستعد أن يقدّم لنا نعمته ورحمته.

“لِأَنَّهُ قَالَ: «لَا أُهْمِلُكَ وَلَا أَتْرُكُكَ».”

عبرانيين ٥:١٣

العثور على الجواب

عندما نكون بمفردنا ، نكون أكثر استعداداً للتفكير في الله وحتى التفكير في أجوبة للبعض من أسئلة الحياة الكبيرة.
ربما هذا هو الوقت المثالي لك لتكتشف وعد الله بأنه لن يتركك أبداً، وأنك لن تُترك أبداً لمواجهة حياتك بنفسك.

اعرف المزيد عن مدى وجود الله بقربك وعن وعده أن يكون معك، في هذه الحياة وإلى الأبد.

يسرّنا أن نتواصل معك، نشاركك بالمزيد من المعلومات، ونتحدّث عن أسئلتك!

تواصل معنا