من خلال التأمل

من أنت؟

من ستصبح؟

هل يوجد هدف أسمى لحياتك؟

ما هو المعنى المطلق لوجودك؟

تبدو كفكرة عظيمة؛ أن تأخذ بعض الوقت في هذا العالم المجنون، الصاخب، المربك، وحتى المؤلم للتركيز على أشياء ذات أهمية أبدية.
 
عندما يكون لدينا لحظة لأنفسنا، قد نفكّر أحياناً بأسئلة صعبة وغامرة…

من هو الله؟ ماذا يشبه؟ ما هي صفاته، وكيف يمكنني أن أعرفه؟

خذ هذا الأمر بعين الإعتبار: كيف تتعرّف على أي شخص؟ غالباً، الجزء الأكبر من معرفة شخص ما، ومعرفة صفاته وشخصيّته ومدى ارتباطك به، هو من خلال تفاعلك معه.

لمعرفة الله، هل من الممكن أن يتطلّب الأمر ليس فقط مراقبة ما يفعله في العالم، بل إكتشاف ما يقوله عن نفسه، وما يقوله لك؟

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن معظم ديانات العالم تعكس رغبتنا كبشر للتواصل مع الله. ما هي صفاته؟ هل يمكننا أن نعرفه؟ كيف بإمكاننا إرضاءه؟

بالمقابل، الدين المسيحي يظهر أن الله قد أتى الينا ومدّ يده لنا من خلال أخذ هيئة إنسان. يتكلّم الكتاب المقدس، المكتوب على مدى مئات السنوات، عن رغبة الله للاتصال بشعبه وإظهار محبته العميقة لهم.

في الكتاب المقدس، لا نكتشف فقط عن شخصيّة الله، بل عن المعنى من إنسانيّتنا وكيف نرتبط بالله.

الله هو:

ملجأ لنا
اَللهُ لَنَا مَلْجَأٌ وَقُوَّةٌ. عَوْنًا فِي الضِّيْقَاتِ وُجِدَ شَدِيدًا.
لِذلِكَ لاَ نَخْشَى وَلَوْ تَزَحْزَحَتِ الأَرْضُ، وَلَوِ انْقَلَبَتِ الْجِبَالُ إِلَى قَلْبِ الْبِحَارِ.
(مزمور٤٦: ١- ٢)

حنّانٌ و رحيم
الرَّبُّ حَنَّانٌ وَصِدِّيقٌ، وَإِلهُنَا رَحِيمٌ.
(مزمور١۱٦: ٥)

 

أمين
أَمِينٌ هُوَ اللهُ الَّذِي بِهِ دُعِيتُمْ إِلَى شَرِكَةِ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا.
(كورنثوس الأولى ۱: ٩)

مُحِب
أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا، لأَنَّ الْمَحَبَّةَ هِيَ مِنَ اللهِ، وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ. وَمَنْ لاَ يُحِبُّ لَمْ يَعْرِفِ اللهَ، لأَنَّ اللهَ مَحَبَّةٌ.
بِهذَا أُظْهِرَتْ مَحَبَّةُ اللهِ فِينَا: أَنَّ اللهَ قَدْ أَرْسَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ إِلَى الْعَالَمِ لِكَيْ نَحْيَا بِهِ.
(يوحنا الأولى ٤: ۷- ٩)

وهذه الآيات تعبر قليلاً عمن يكون الله، ناهيك عن كيف يعتبرنا خليقته المحبوبة وتحفته.

هناك آلاف الآيات ضمن الكتاب المقدس التي تسمح لك بالتعرّف على الله.

ندعوك لتكتشف المزيد عمن هو الله. تابع الرحلة.

إذا كنت تريد أن تسمع القصة كاملة ، وربما ترى الله كما لم تراه من قبل ، فإننا ندعوك في هذه الرحلة. هل تريد معرفة المزيد عن قصة الله؟