شيء جميل يستحق العثور عليه

ربما السؤال التالي هو أين تجده؟

في عيون حبيبك/حبيبتك؟

في كلمات والديك؟

في صفحات كتاب مقدّس؟

في أعماق قلبك؟

نعم.

الحب هو شيء رائع وبالتأكيد يستحق العثور عليه.

 

كل هذه الأشياء توفّر لمحة عن الحب وقوّته الرائعة على الشفاء، الإلهام والتحوّل؛ لكنّ الحقيقة هي أنه يوجد الكثير من الحب غير ذلك الذي نراه عادةً.
يوجد….

حبٌّ يزهّر كَرَدّ على الكراهية.

حب يغطّي ويصلّح الانكسار بشكل كامل، بحيث تصبح العلاقة أقوى من قبل.

حب يعطي ثقة لا تتزحزح حتى بوجه أشرس معارضة.

عندما الحب نفسه أخذ جسداً على صورة يسوع، تفاجئ العالم بكلماته، أفعاله وأكثره، محبّته.

أحبَّ المنبوذين وأولئك الذين قد نسيهم المجتمع. أحبَّ الأقوياء الذين اكتشفوا أن فقرهم كان من الروح وليس من محفظة النقود. أحبَّ مجموعة من الصيادين الذين أصبحوا تلاميذه.

وهو يحبّك.

كلمات يسوع التي تحدّث بها إلى اتباعه هي حقيقية في يومنا هذا بقدر ما كانت حقيقية عندما تحدّث بها لأول مرة معهم.

استمع بقلبك كيف وصف خالق هذا الكون هؤلاء الذين أحبّوه ووثقوا به.

أعظَمُ مَحَبَّةٍ هِيَ مَحَبَّةُ مَنْ يَضَحِّي بِنَفسِهِ مِنْ أجلِ أحِبّائِهِ. وَأنتُمْ أحِبّائِي إنْ أطَعْتُمْ ما أُوصِيْكُمْ بِهِ. لا أُسَمِّيْكُمْ عَبِيْداً الآنَ، فَالعَبْدُ لا يَعرِفُ ما الَّذِي يَفعَلُهُ سَيِّدُهُ. بَلْ أُسَمِّيْكُمْ أحِبّاءً، لِأنَّنِي قَدْ أخبَرْتُكُمْ بِكُلِّ ما سَمِعْتُهُ مِنْ أبِي.
لَسْتُمْ أنتُمُ الَّذِيْنَ اختَرتُمُونِي، بَلْ أنا اختَرْتُكُمْ وَعَيَّنْتُكُمْ لِكَيْ تَذْهَبُوا وَتُنتِجُوا ثَمَراً، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ. حِيْنَئِذٍ يُعطِيْكُمُ الآبُ أيَّ شَيْءٍ تَطلُبُونَهُ باسْمِي. هَذا هُوَ ما أُوصِيْكُمْ بِهِ: أنْ تُحِبُّوا بَعضَكُمْ بَعضاً.

(يوحنا ١٣:١٥-١٧)

 
إذا وجدت نفسك في رحلة بحث عن الحب التي تبدو وكأن لا نهاية لها، دع هذه الكلمات تؤكد لك أنك وجدت مكانك المقصود. كل ما عانى منه قلبك، يمكنك رؤيته هنا بكلمات يسوع.
كل وجع وكل جرح مرمّم من خلال نور حبّه.

ربما أصبحت تتوقع أن يكون الحب ضعيف ومن السهل كسره.

حبّ الله هو قوة مطلقة قوية لدرجة أنّها حملت يسوع على الصليب. حبّه لك والفرصة لكي يرمم الفراغ الذي خلقته الخطيّة كان السبب في تركه السماء، فأخذ صورة إنسان وسمح لنفسه أن يُصلب كمجرم.

هو لم يفعل أيّة خطأ، بل أخذ عقابنا كي تُغفر خطايانا، وعندما قام من الموت صار بإمكاننا نحن أن نُغَطّى بصلاحه ونستعيد شرفنا. حبّه يجعلك كاملاً، ولا يوجد شيء لم يَتِم.
لكن، الأمر الوحيد الذي ما زال ناقص هو ثقتك به.
هل ستؤمن؟

إذا كنت تريد أن تسمع القصة كاملة ، وربما ترى الله كما لم تراه من قبل ، فإننا ندعوك في هذه الرحلة. هل تريد معرفة المزيد عن قصة الله؟

معلومات عنا

ماذا لو كان صحيحاً هو المكان الذي يمكنك فيه الشعور بالراحة لاستكشاف رحلتك الروحية ، وطرح الأسئلة (حتى الأصعب منها) والحصول على أجوبة! مكان آمن لاستكشاف الأسئلة والأفكار حول الدين والغرض من حياتك وقيمتك وهويتك.
الأهم من ذلك كله ، نحن هنا من أجلك! أملنا هو أنك ستستغرق بعض الوقت لتتصفح المواضيع والأسئلة المختلفة وفي النهاية تشترك للقيام بهذه الرحلة معنا.